منتديات الروسي


عزيزي الزائر شكراً لزيارتك موقعنا هذا المربع يشير الى انك غير مسجل لدينا

يرجى تسجيل الدخول اوقم بالتسجيل وشكرآ مع تحيات






♥️عاشق مجنونة♥️
و
♥️عاشقة مجنون♥️




 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالتسجيلدخولغرفة الدردشة
المواضيع الأخيرة
» لعبة هايف لايف اونلاين بدون تحميل
الجمعة مايو 15, 2015 3:27 am من طرف B7R161

» صيانة كريازى بالاسكندرية 01099190878--01275300980
الإثنين ديسمبر 01, 2014 1:08 pm من طرف زائر

» صيانة كريازى بالجيزة 01275300980--01110093154\\
الإثنين ديسمبر 01, 2014 12:31 pm من طرف زائر

» صيانة كريازى بالجيزة 01275300980--01110093154\\
الإثنين ديسمبر 01, 2014 12:18 pm من طرف زائر

» صيانة كريازى بالاسكندرية 01099190878--01275300980\\Kiriaz
الإثنين ديسمبر 01, 2014 12:17 pm من طرف زائر

» برنامج voicechanger للتلاعب بالاصوات+ الكيجين
الخميس يوليو 24, 2014 3:47 pm من طرف nono9929

» برنامج 007 Webcam Hack v 2.0
الخميس يوليو 24, 2014 1:45 pm من طرف nono9929

» برنامج صرقة الايميلات Hackmail1
السبت يونيو 14, 2014 5:29 am من طرف عاشق مجنونة

» اغاني مسلسل ابو جانتي 7 اغاني
السبت يونيو 14, 2014 5:27 am من طرف عاشق مجنونة

» Ислам в России
الأربعاء ديسمبر 11, 2013 6:43 pm من طرف طاهرزيزو

ضع بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع ايميلك ليصلك كل جديد:


شاطر | 
 

 أحوال الناس في محبت رسول صلي الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق مجنونة
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 975
نقاط : 17670
العمر : 25

مُساهمةموضوع: أحوال الناس في محبت رسول صلي الله عليه وسلم   الجمعة مارس 12, 2010 1:21 pm

بسم الله الرحمان الر
إن نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم هو خاتم الرسل وأفضلهم، وقد خصه بما لم يحصل لغيره ممن قبله، فإنه بلا شك على جانب كبير من هذا الاصطفاء والاختيار الذي أصبح به مرسلاً إلى عموم الخلق من الجن والإنس، وقد قال الله تعالى له: ] وإنك لعلى خلق عظيم[ (القلم:4). وفي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان خلقه القرآن تعني أنه يطبق ما فيه من مكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال التي يشهد بحسنها وملاءمتها كل عاقل، فلقد كان قبل نزول الوحي عليه على جانب كبير من الأمانة والصدق والوفاء والعفاف ونحوها حتى كان أهل مكة يعرفونه بالصادق الأمين، وقد تضاعفت وتمكنت فيه تلك الأخلاق بعد النبوة، فكان يتحلى بأعظم درجات الكرم والجود والحلم والصبر، والمروءة والشكر، والعدل والنزاهة، والتواضع والشجاعة … إلخ، كما يوجد ذلك مدوناً بأمثلة رائعة في كتب السيرة والتاريخ.

و اتفقت الأمة على أن الأنبياء معصومون من كبائر الذنوب، لمنافاتها للاجتباء والاصطفاء، ولأن الله حملهم رسالته إلى البشر، فلابد أن يكونوا قدوة لأممهم، وكلفهم أن يحذروا الناس من مقارفة الكفر والذنوب، والفسوق والمعاصي، فلو وقع منهم ظاهراً شيء من هذه الخطايا لتسلط أعداؤهم بذلك على القدح فيهم، والطعن في شريعتهم، وذلك ينافي حكمة الله تعالى .
صور من أحوال الناس في محبة رسول صلي الله عليه وسلم وبين الغلو فيه .
:فقسم: لا يؤمن برسالة محمد – صلى الله عليه وسلم- وينكرها جملةوتفصيلاً، تكذيباً أو عناداً، كحال المشركين.
وقسم: يؤمن برسالة النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – لكن ينكر عمومها، ويقول إنها خاصة بالعرب، كحال طوائف من أهلال كتاب.
ويقال لهؤلاء وأولئك : يقول الله – عز وجل- لرسوله – صلى الله عليهوسلم- : "وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيراً ونذيراً" [سبأ:28]، ويقول – سبحانهوتعالى-:"قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً" [الأعراف:58]، ويقول – سبحانه- : "قد نعلم إنه ليحزنك الذي يقولون فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآياتالله يجحدون"[الأنعام:33].
وليس مقصوداً في هذه الكلمة استقصاء الرد على هؤلاءوغيرهم من الطوائف، فإن علماء الإسلام وأئمتهم قد أجادوا في ذلك، وصنفوا فيهاالمصنفات، فمن أراد الاستزادة فعليه مراجعة المطولات..
وقسم: يشهدون أن محمداًرسول الله، وينتسبون للإسلام، لكنهم خالفوا حقيقة هذه الشهادة بأنواع ومراتب منالمخالفات، بعضها أعظم من بعض.

فقسم منهم: بالغ في الغلو فيه – صلى اللهعليه وسلم-، وجعله نوراً أزلياً ينتقل في الأنبياء، حتى جاء – صلى الله عليه وسلم-،ومنهم من يزعم أنه مظهر يتجلى الله فيهن والعياذ بالله.
فالأول: قول الغلاةالشيعة والباطنية، وأيضاً غلاة الصوفية.
والثاني: هو قول أهل وحدةالوجود.
وكل هذه أقوال كفرية لا تصدر عن قلب مؤمن، وإنما يُزخرف فيها القول،وتلبس لباس الإسلام؛ تمويهاً على العوام. وإلا فهي مضاهاة لقول من سبق من الأممالكافرة، مثل اعتقاد النصارى في المسيح ، وأنه إله في صورة إنسان.
والرسول – صلىالله عليه وسلم- إنما هو بشرٌ، وعبدٌ من عباد الله،اصطفاه الله وشرفه بأن كان خاتمالأنبياء والمرسلين، وسيد ولد آدم أجمعين، وبشريته تنفي ما زعم فيه من المزاعمالباطلة التي ذكرت سابقاً وما شابهها.شخ
يقول الله – عز وجل -:"قل إنما أنا بشريمثلك يُؤحى إليَّ إنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاًولا يشرك بعبادة ربه أحداً)) (الكهف110) داخلين سورة غافر
وقسم منهم: غلا فيه أيضاً، بأن صرف له – صلى الله عليه وسلم- أنواعاً منالعبادة، مثل: الدعاء، والخشوع، والصلاة إلى قبره، ونحو ذلك مما هو من خالص حق الله – عز وجل - .وقد حذر النبي – صلى الله عليه وسلم- أمته من ذلك، وشدد فيه، وأبدأفيه وأعاد، بل قبل ذلك القرآن الكريم، فإن الله – سبحانه – خص الدعاء والخضوعوالصلاة ونحوها من العبادات به – سبحانه- .ويقول – عز وجل - : "وقال ربكمأدعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنمداخلين سورة غافر60ويقول – سبحانه- واصفاً أفضل عباده: ( إنهم كانوا يسارعون فيالخيرات ويدعوننا رغباً ورهباً وكانوا لنا خاشعين)[الأنبياء:90]. وقال سبحانه رسول – صلى الله عليه وسلم- : "فصل لربك وانحر"[الكوثر:2] وقال أيضاً – عز وجل- آمراًنبيه – صلى الله عليه وسلم- : "قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله ربالعالمين"[الأنعام:162].وقال – صلى الله عليه وسلم- في الحديث الـذي رواه عمربن الخطاب – رضي الله عنه- : " لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، إنما أناعبده، فقولوا : عبد الله ورسوله"[صحيح البخاري] (4/142).
وفي [ الصحيحين] أيضاً عن عائشة – رضي الله عنها- قالت: لما نُزِل برسول الله – صلى اللهعليه وسلم- طَفِق يطرح خميصة له على وجهه، فإذا اغتم بها كشفها، فقال وهو كذلك: " لعنة الله على اليهود والنصـارى، اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد"، يُحذر ما صنعوا[ صحيح البخاري] (1/112)وبهذا يتبين أن الله – سبحانه – قد صان قبره – صلى الله عليه وسلم – إجابةلدعائه – صلى الله عليه وسلم - : " الله لا تجعل قبر وثناً يعبد "[ موطأ الإماممالك] رواية يحيى بن يحيى الليثي ، عن عطاء بن يسار مرسلاً ص (414) وإن من توجهإليه إنما هو في الحقيقة قاصد لما قام في قلبه أنه قبر النبي – صلى الله عليه وسلم -، وإلا فقبره – صلى الله عليه وسلم – لا يمكن استقباله، ولا الوصول إليه.
بلهو كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية يرحمه الله تعالى: إن الوصول إلى قبره – صلى اللهعليه وسلم – غير مقدور، مأمور ا.هـ. وذلك بعد إحاطته بثلاثة جدران
. وقسم:غلوا فيه – صلى الله عليه وسلم -، وزعموا أنه يعلم الغيب ويعلم أحوالهم وما همعليه، بل وصل بعضهم أن زعم أنه يشاهده ويجتمع به يقظة لا مناماً. وهذا تكذيبلكتاب الله وكفر بالله – عز وجل، يقول سبحانه "قل لا يعلم من في السماوات الأرضالغيب إلى الله وما يشعرون أيان يبعثون" [النمل: 65] ويقول سبحانه: "ولله غيبالسماوات والأرض" [هود: 123]
ويقول عز وجل : "علم الغيب والشهادة الكبير المتعال[الرعد: 9
وقسم من الناس: جفا في حق النبي المصطفى – صلى الله عليه وسلم -، وسنته الصحيحة، فأخذوا ينكرونطائفة من أحاديث النبي – صلى الله عليه وسلم -، تارة بدعوى أن العقل لا يقبلها،فلما تعارض فهم عقولهم مع ما صح سنده من سنة المصطفى – صلى الله عليه وسلم – نبذواالسنة وراء ئهورهم؛ قديماً منهم للعقل على النقل، وما علموا أن العقل الصريح لايمكن أن يعارض النقل الصحيح، ومتى توهم هذا التعارض فإن المتهم في ذلك عقل من توهمالتعارض، وإلا فالنص الصحيح مقدم بكل حال. وهذا القسم من الناس ضال مبطل، مخالفلمقتضى شهادة أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم -. وقد تقدم بيان الأدلةفي ذلك، ونقل قول الشافعي رحمه الله: أجمع العلماء على أن من استبانت له سنة رسولالله – صلى الله عليه وسلم – لم يكن له أن يدعها لقول أحد. وتارة يرد السنةبدافع الهوى وغلبة الشهوات، وقد كثير هذا في الأزمان المتأخرة، حتى صار ينطق فيالأمور الشرعية بتحليل أو تحريم من لي أهلاً لها، وهذا من أعظم الجرم.
يقولالله سبحانه: "وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَوَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً" [الإسراء:36
وإن من الناس من خالف حقيقة شهادة أن محمدرسول الله بما هو دون الكفر، وإن كان خطيراً يجب الحذر منه.
فمن ذلك: الحلفبالنبي – صلى الله عليه وسلم – وهذا شرك أصغر، وذريعة للشرك الأك.

إن شهادة أن محمداً رسول الله تعني :
أن يرجع المسلمون في كل نشاطاتهم في الحياة إلى كتاب الله وسنه رسوله عليه الصلاة والسلام ، يرجعون إليها في الاقتصاد والاجتماع , والتربية ونحوها تماما ً, كما يرجعون إليها في الصلاة والصوم والحج , وقد يدهش أقوامٌ لهذا الكلام , لكننا لا نعجب لهذا كثيراً , فالمسلم الذي حرم الثقافة الصحيحة في دينه , وتلقى شبهات الكفار , وأحقادهم على هذا الدين , حريٌّ بأن يُدهش من هذا الكلام ويستغفر ربه, فما دخل الدين في السياسة ؟ وما دخله في الاقتصاد ؟! وما دخله في الإدارة والتنظيم ؟! أتقحمون الدين في كل شيء ؟! هذه العقلية مخطئة , مخطئة في فهم الإسلام , تلقته من غير مصادره الصافية .
لا تحرموني من ردودكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.nazmimedane.com
 
أحوال الناس في محبت رسول صلي الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الروسي :: •.♥.•°منتديات الروسي الاسلاميه°•.♥.•° :: «۩۞۩-قسم الروسي لسيرة الانبياء والرسل-۩۞۩»-
انتقل الى: